قبل 75 سنة تبرعات تجار السودان لسكان المدينة المنورة , والصورة تبين قائمة بالتبرعات “إعانة” من بعض تجار ورجال الأعمال السودانين لسكان المدينة المنورة منشورة في ملحق جريدة “حضارة السودان” قبل 75 سنة و هذه المساعدات كانت في العام 1935م بعد أن وحد الملك عبدالعزيز المملكة العربية لسعودية في العام 1932م .

المجموع كان 223 جنيه وكان الجنيه في ذلك الزمن له قيمة مثل العملات العالمية في وقتنا الحاضر.. كانت هذه القائمة الأولى وتلتها عدة قوائم وتبرعات للمدينة المنورة ومكة المكرمة في ذلك الزمان عرف بعض المتبرعون في القائمة هم:

  • حضرة صاحب السيادة الحسيب النسيب السر السيد عبدالرحمن المهدي (جد صادق المهدي رئيس وزراء السودان السابق)
  • عبدالمنعم أفندي محمد (من أكبر رجال الاوقاف في السودان كان يملك الكثير من العقار في السودان)
  • حضرة حسين أبو العلا وأولاده (وكيل سيارات مرسيدس في السودان)
  • حضرة الأستاذ الشيخ بابكر بدوي(أول من أسس مدرسة للبنات في السودان)

و الباقون من أعيان وتجار السودان..

الملفت للنظر أحد المتبرعين حضرة السري الكبير “الخواجة هنري جيد” وهو مسيحي وذلك يبين مدي التعايش الذي كان يسود بين المسلمين والمسيحين في السودان في تلك الفترة.

يقول بعض الأخوة السودانيين : كانت بلاد الحجاز تعتمد علي مواسم الحج والعمرة وكانت مناطق جدة ومكة تنتظر قوافل الحجاج السودانيين بفارق الصبر لكرم السودانيين وما يحملونه معهم من عطايا وللحاجة والفقر في تلك البلاد في ذلك الزمن ، وكثير من كبار السن من سكان تلك المناطق يذكرون هذا الأمر ، لكن إنعكست الايه وأصبح حليب المراعي يأتينا عبر البحر الأحمر … والسودانيون يلقبوا باأولاد عباس… وعند قدوم حملة الحجاج السودانية تأتي إليهم جموع من أهل مكة والمدينة ويقولوا لهم “ياأولاد عباس أدو الناس” أي أعطونا وأطعمونا.

قال تعالى : (تلك الأيام نداولها بين الناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *